مارأيك في تصميم موقع مخيم النور الجديد؟



رايت من حسن الضيافة والترتيب ما تقر به العين ويسر الناظر ويبهج الفؤاد .
الحمد لله رب العالمين، الذي وفقنا أن نزور حملة النور للحج، ووجدت فيها ما لم اجده في غيرها فقد جمعت الدعاة والمشايخ مع حسن الترتيب والضيافة فاسأل الله أن يثيب القائمين عليها خير الجزاء ، وأرجو أن تتكرر زيارتي لهم في الأعوام المقبلة بإذن الله، وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
الحمد لله الذي هيأ لي زيارة هذا المخيم المبارك . وأصلي وأسلم على سيد المرسلين الذي كان أحب الناس إلى الله أنفعهم إلى الناس . مخيم مبارك أسال الله أن يثيب أهله والقائمين عليه . خالد بن عبدالعزيز الجبير - 12-12-1427
فلقد رأيت في مخيم النور ما يسر النفس ويبهج القلب ويطرب الفؤاد ويثير المشاعر ويهز الوجدان من ترتيب جميل ونهج اصيل وخير متدفق وغيث من العلم هنيء مريء صيب طيب سقيا رحمة سقيا عذب ولقد جمع المخيم بين الفكر والقلب والجسم والروح والعقل والعاطفة والترغيب والترهيب والجد والترويح والتسلية والتسبيح فكان كالبستان الجميل الذي تدنت ثماره وعبقت أزهاره وتغنت أطياره فيه ما لذ وطاب وما سعد الالباب من أنواع العلوم وفنون المعارف وزلال المواعظ ورحيق الاداب وبديع الاشعار وجميل الاثار فسالت أودية بقدرها
مخيم النور نور وضياء - كم أنار طريق الحجاج بتعليمهم أحكام الحج خصوصا والشريعه عموما - كم أضاء قلوب الحجاج بالمواعظ الصادقة التي أحيت قلوبا وأنارات دروباً . مخيم النور وفاء وسخاء . رأيتهم يبذلون الواجب عليهم في وفاء ويزيدون ما لم يجب عليهم في سخاء . مخيم النور تآلف وإخاء . يقضي الحاج أياما قليلة في جو من الإخاء مع مشرفين وحجاج كأنهم يعرفونه من زمن بعيد مع أنه لم يرهم من قبل . فاللهم أخلص مقاصدهم وصوب أعمالهم وأجزهم من الأجر أجزله ومن الثواب أفضله . كتبه: عبدالله بن عبدالوهاب بن سردار
فقد زرت مخيم النور في عام 1425هـ فوجدت الإهتمام بالجانب الثقافي الذي هو أهمشي في مناسب الحج ...
حملة مباركة بمن فيها ....
ماذا أقول عن مخيم النور . لا يسعف الحرف - لا تسع الكلمات - هما كما قيل من قبلي - نور على نور أبارك جهود القائمين عليه ، وأشد أن فيهم أعين في خدمة الحجاج ساهرة ، وقلوبهم بحبهم عامرة ، وأياد باللطف غامرة . يجزل الله أجرهم ويشكر سعيهم ويكتب أجرهم . اللهم بارك في جهودهم وانفه بهم ومنهم . توفيق بن سعيد الصايغ
الشيخ سلطان الدغيليبي ( ابو زقم )
تشرفت بأن اكون مع الأخوة في مخيم النور الشيخ/ خالد صالح الغامدي